إلى كل فلسطيني لم يسمع صوتها وهوائها، لم يلمس دفئها وعروبتها.. 
إلى كل فلسطيني سمع قصصها ولم يزر شوارعها، بكى عليها ولم تدمع عينه فيها..
إلى كل فلسطيني كتب عنها ولم يكتب على جدرانها، تخيلها في عقله ولم يأخذ صورة بين أحضانها..
إلى كل فلسطيني.. إلى متى؟

Advertisements